اخر اخبار اليمن العاجلة اليوم الامارات تشارك في قوات التحالف بدفعة جديدة احداث اليمن الان

اخر اخبار اليمن العاجلة اليوم الامارات تشارك في قوات التحالف بدفعة جديدة احداث اليمن الان جريدة وطني الاخبارية نضع لكم اليوم النشرة الاخبارية اليمنية العاجلة ليوم الاثنين 2 اكتوبر 2015 , تستعد الدفعة الثانية من القوات الإمارتية للمشاركة ضمن قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية لأداء مهامها الجديدة في اليمن.

وأوضحت القيادة العامة للقوات المسلحة أن الدفعة الأولى من جنودها ستعود إلى أرض الإمارات بعد استبدالها بقوة ثانية لتنفيذ مهامها في اليمن.ويأتي استبدال القوة الأولى بعد تحقيقها انتصارات عدة منها تحرير مأرب التاريخية واسترجاع السد التاريخي فيها اخر اخبار اليمن العاجلة.

خلافا لمنطق الأشياء فإن الحرب الدائرة في اليمن تحت مسمى عاصفة الحزم منذ ثمانية أشهر دفعت بأغلبية عظمى من الصحفيين إلى رصيف البطالة، والمعتقلات أو التشرد.

اخر اخبار اليمن العاجلة من المتعارف عليه أن الحروب والصراعات تفتح فرصا إضافية للعمل أمام الصحفيين ووسائل الإعلام، إلا أن ما يحدث في اليمن منذ سيطرة الحوثيين على العاصمة التي توجد فيها أغلب وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة ومراسلو وسائل الإعلام الدولية كان خلاف ذلك حيث أغلقت المحطات الإذاعية التلفزيونية والصحف الخاصة، كما تمت السيطرة على كبار المؤسسات الحكومية وتغيير قياداتها.

الإجراءات القمعية التي انتهجها الحوثيون أجبرت وسائل الإعلام المستقلة والمعارضة على إغلاق أبوابها بسبب عدم توافقها مع سياسية هؤلاء وحليفهم الرئيس السابق علي عبدالله صالح، كما أن معظم مراسلي وسائل الإعلام الخارجية وهي في الغالب مملوكة لدول الخليج اضطرت إلى مغادرة البلاد خوفا من الاعتقال والمطاردة، كما احتمى اخر اخبار اليمن العاجلة العاملون في مواقع الكترونية أو صحف محلية في الأرياف هربا من الملاحقة والاعتقال.

أكثر من ألفي صحفي وغيرهم كثير من الإعلاميين فقدوا وظائفهم بسبب إغلاق الصحف ومحطات الإذاعة والصحف والمواقع الإلكترونية أو نتيجة الخوف من القمع والتعذيب، واستقرت مجموعة من هؤلاء في العاصمة السعودية أو في العاصمتين المصرية والقطرية لكنهم لا يمتلكون مصدرا للدخل إذ أن غالبيتهم يعملون لدى وسائل إعلام خاصة أغلقت أبوابها وتركتهم يواجهون مأساة الواقع منفردين.

اخبار اليمن اليوم الوضع المأساوي للصحفيين اليمنيين دفع الاتحاد الدولي للصحفيين إلى تبني حملة دولية بغرض رفع الوعي على المستوى العالمي بالتدهور الكبير لسلامة هؤلاء وأطلق الدعوة إلى للإفراج الفوري عن المحتجزين منهم بشكل غير قانوني، وبناء شبكة إعلامية دولية لدعم الصحفيين وأسرهم.

في اجتماع عقد قبل أيام في العاصمة البلجيكية كرس لمناقشة وضع الصحفيين في اليمن عبر الاتحاد عن قلقه الشديد على سلامة المخطوفين منهم والذين يتعرضون للتعذيب، كما عبر عن قلقه على حياة الذين يحاولون مغادرة البلاد خوفا على سلامتهم، وكذلك الذين تم طردهم أو منعهم من العمل، وبالتالي حرمانهم من أي دخل لتغطية نفقاتهم احداث اليمن الان.