عاجل .. أزمة دبلوماسية بين دولتين عربيتين بسبب طلاب مصريين وأردنيين

استدعت وزارة الخارجية السودانية، سفير المملكة الأردنية بالخرطوم محمد الفائز، وسلمته رسالة شديدة اللهجة عبرت فيها عن استيائها وغضبها من تصريحاته لوسائل إعلام أردنية بشأن الشهادة الثانوية السودانية، التي تم على خلفيتها احتجاز مجموعة من الطلبة الأردنيين والمصريين، بدعوى تسريب الامتحانات والغش الجماعي.

واعتبرت الخارجية السودانية- في بيان لها اليوم – تصريحات السفير الأردني سالبة وغير مسنودة لحقائق ومعلومات، وأحدثت أثارا سلبية في الأوساط الرسمية والاجتماعية بالسودان.

وقال مدير الإدارة العربية بوزارة الخارجية السودانية السفير عبد المنعم أحمد الأمين، أن عمليات الغش التي قام بها الطلاب الأردنيون كانت محدودة وقاصرة عليهم ولم تمس الطلاب السودانيين.

وعبر عن أسف الخارجية السودانية للقرار المتسرع الذي أصدرته وزارة التربية والتعليم الأردنية والقاضي ببطلان الشهادة الثانوية السودانية، مؤكدا أن الطلاب الأردنيين الذين مارسوا الغش في امتحان الشهادة الثانوية سيعاملون وفقا للقانون السوداني.

من جانبه عبر السفير الأردني بالخرطوم عن أسفه للتصريحات التي نسبت للسفارة الأردنية في الخرطوم، نافيا جملة وتفصيلا أن يكون أدلى بها لوسائل الإعلام الأردنية، وتعهد بتصحيح ما نسب إليه والاتصال بوكالة الأنباء الأردنية (بترا) لتصحيح كل التصريحات السالبة والالتقاء بوسائل إعلام سودانية لنفي ما نسب إليه في هذا الشأن.

تجدر الإشارة إلى أن وسائل الإعلام السودانية، والكتاب والمفكرين السودانيين قد أشادوا بتصريحات وزيرة الهجرة المصرية نبيلة مكرم لوسائل الإعلام عقب عودتها للقاهرة، ووصفوا تصريحاتها بالإيجابية، وتنم عن تفهم كامل للدبلوماسية المصرية الراقية لطبيعة وأهمية الشهادة الثانوية السودانية، التي تعد أمنا قوميا للبلاد، وأن الدولة السودانية من حقها حماية شهاداتها ومؤسساتها التعليمية، كما أشادوا بالتعامل المتزن وبزيارة الوزيرة للخرطوم للاطلاع على حقيقة الموقف، وفي نفس الوقت حماية طلاب مصر والمحافظة على مستقبلهم التعليمي.