حزب الشعب الدنماركي يصف اوباما بأنه زنجي بلا موهبة

تحت ستار الفكاهه و الفن الساخر أصدر بعض الشباب من حزب الشعب الدنماركي اليميني أغنية  مدعين  وساخرة ، حيث وصفوا خلالها  الرئيس الأمريكي باراك أوباما بأنه زنجي بلا موهبة Negro without talent ، ثم قاموا بعد ذلك بتقديم اعتذار رسمي  عن تلك الأغنية ، موضحين أنه كان الهدف من الأغنية هو تقديم نوع من الفكاهه و أنها ليست عنصرية وغير مقصود منها الإهانة أو غير ذلك .

حيث نشرت صحيفة الإندبندنت البريطانية إعتذار مجموعة من شباب حزب الدنمارك اليميني عن أغنيتهم المؤخره التي قاموا بإطلاقها نظراً لما أحدثته من جدل كبير لوصفهم الرئيس الأمريكي باراك أوباما في الاغنية بالزنجي الذي لا يحمل موهبة ، وأكد الشباب خلال اعتذارهم  أن الأغنية كان المقصود منها الترفيه والطرافة لا أكثر من ذلك ، و أعلنوا انهم سأيدوا المرشح عن الحزب الجمهوري المحتمل دونالد ترامب في الإنتخابات الرئاسية حتى يكون الرئيس الأمريكي القادم ، مضيفين أنهم سوف يصوتون إلى المرشح للرئاسة الأمريكية دونالد ترامب حتى وإن كانوا في مدينة لوس أنجلوس ، وأن شهر نوفمبر موعدهم.

و ذكرت صحيفة الإندبندنت أن بعض شباب الحزب الدنماركي قد قاموا بغناء الأغنية باللغة الإنجليزية و ذلك خلال حضور روفس جيفورد سفير الولايات المتحدة لدى الدنمارك وصديق مقرب للرئيس الأمريكي باراك أوباما في تجمع سياسي في بورنهولم ، مضيقة ان الشباب نشروا  منشور على موقع التواصل الإجتماعي فيس بوك مشيرين من خلاله عن أن الأغنية المقصود منها أن تكون طريفة ومرحة ولكن الكثرين أسائوا فهمها.

و يذكر ان الصحفي ديفيد ترادس نشر كلمات الأغنية على موقع التواصل الإجتماعي فيس بوك ، وصرح خلال منشوره على أن أفعال حزب الدنمارك اليميني حمقاء وليست في محلها ، ودعي مجموعة شباب الحزب الدنمركي للإعتذار عن الأغنية ، و أيده عدد كثير من متابعيه الذين عبروا عن شعورهم بالاشمئزاز من استخدام مصطلح زنجي في الأغنية.

من الجدير بالذكر أنه حدث هجوم آخر على حزب الدنمارك بعد ترويجهم لرسائل عنصرية عبر ملصق استخدموه وظهر فيه عائلة بيضاء واشار من خلالها المتحدث الرسمي بإسم الحزب أنه يعاني من عمى الألوان.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *