وثيقة سرية
وثيقة سرية

وثيقة سرية تكشف أن إيران تعزِّز قدرتها على بناء قنبلة نووية

كشفت وثيقة سرية حصلت عليها مصادر صحافيةكشفت أن إيران تعزِّز قدرتها على بناء قنبلة نووية قبل نهاية الاتفاق الذي وقعته مع الغرب ، وهذا يعني أن مجموعة من القيود الأساسية على برنامج إيران النووي المفروضة بموجب الاتفاق الذي تم التفاوض عليه

وكشفت المصادر ان بدا مفعولها بالتراخي قبل سنوات من انتهاء مفعوله .والوثيقة السرية هي النص الوحيد المرتبط بالاتفاق المبرم بين إيران والدول الست ، الذي لم يتم الإعلان عنه، رغم أن المسؤولين يقولون إن أعضاء الكونغرس الذين عبروا عن اهتمامهم قد تم اطلاعهم على مضمونها.

وعلي صعيد اخر اكدت المصادر علي ان على الوثيقة من دبلوماسي كان عمله منصبًّا على برنامج إيران النووي على مدى ما يزيد على عقد من الزمن،  وقد طلب كلاهما عدم كشف هويتهما، لأنهما ليسا مخولين بتداول بشأن الوثيقة.

وهنا اشارت ان الوثيقة تعتبر اتفاقا مضافا إلى الاتفاق النووي في صيغة وثيقة سلمتها إيران للوكالة الدولية للطاقة

وعلى الرغم من أن الوثيقة منفصلة رسميا  الا أن الدبلوماسي قال إن الوثيقة تعتبر فعليا جزءا متكامل من الاتفاق وتمت الموافقة عليها

وهنا وضحت التفاصيل التي نشرت معظم القيود على برنامج إيران  المعنية بتقليل التهديد بتحويل إيران لأنشطتها النووية التي قالت إنها سلمية من حيث تصنيع الاسلحة النووية.لكن رغم أن بعض القيود تمتد طوال الـ15 عاما،

اشارت المصادر ان الأجهزة الجديدة أكثر كفاءة، وهذا لانها تتيح لإيران تخصيب اليورانيوم بمعدل يزيد على ضعف المعدل .وهذا اكدت ايضا عدد وكفاءة أجهزة الطرد المركزي في الحسابات بالوقت المطلوب

هذا يشمل كم اليورانيوم الذي ينبغي أن تعمل معه، والقيود على مخزون إيران التي تمتد حتى نهاية الاتفاق،

لكن لأن الأجهزة الجديدة أكثر كفاءة، فإنها ستتيح لإيران تخصيب اليورانيوم بمعدل يزيد على ضعف المعدل الحالي.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *